أخبار الرياضة

هذا موقف عبد الحفيظ وقمصان.. الأهلي يعلن “مارسيل كولر” مدربه الجديد خلفا لـ سواريش

أعلن النادي الأهلي منذ قليل، عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، التعاقد مع المدرب السويسري مارسيل كولر لتولي تدريب الفريق الأول لكرة القدم خلال الفترة المقبلة خلفا للمدرب البرتغالي ريكادو سواريش بعد تراجع النتائج والأداء في المرحلة الأخيرة من بطولة الدوري وإنهاء التعاقد بين الطرفين بالتراضي.

وكشف الموقع الرسمي للنادي الأهلي، أن المدرب السويسري مارسيل كولر المدرب الجديد للنادي الأهلي سيصل غدا السبت للقاهرة لبدء المهمة الفنية مع الفريق، مشيرا إلى أنه سيصل مع 3 مساعدين مدرب، ومدرب أحمال، ومحلل أداء، وذلك بعد  أن سافرا خلال من أمير توفيق مدير إدارة التعاقد وخالد مرتضى أمين الصندوق إلى سويسرا خلال الساعات الماضية وإنهاء جميع التفاصيل التعاقدية مع المدرب الجديد بتكليف من الكابتن محمود الخطيب.

موقف سيد عبد الحفيظ وسامي قمصان بعد تعيين كولر

وأكدت مصادر داخل النادي  الأهلي، أن سامي قمصان المدرب العام للفريق الأول، وسيد عبد الحفيظ مدير الكرة، مستمران في الجهاز الفني الجديد للمدرب السويسري، وهناك مقترح  بتعيين وليد سلميان في قطاع الكرة لمساعدة سيد عبد الحفيظ حتى يكتسب المزيد من الخبرات في المرحلة المقبلة للاستفادة من حبه وانتمائه الشديد للأهلي.

موقف سيد عبد الحفيظ وقمصان بعد  تعيين كولر

السيرة الذاتية للمدرب الجديد للأهلي

يحمل المدرب السويسري مارسيل كولر المدير الفني الجديد للنادي الأهلي سيرة ذاتية قوية في عالم التدريب حيث مر على العديد من المحطات على النحو التالي:

  • عام 1999: كان بداية مسيرة المدرب في الدوري السويسري مع فريق إف سي سانت جالن، وحقق معه في أول موسم لقب الدوري السويسري بعد طول غياب.
  • 2002: عاد المدرب إلى ناديه المفصل الذي لعب بين صفوفه جراسهوبرز  بعدما كان مساعدا لجروس مدرب الزمالك السباق وفاز ببطولة الثانية وهي الدوري واستقال بعد فشل التأهل لدوري أبطال أوروبا، وانتقل لمدة 7 أهشر للدوري الألماني وقاد فريق كولن وبعدها هبط للدرجة الثانية.
  • 2005: قاد فريق بوخوم الألماني واستمر معه 5 مواسم وحقق لقب الدوري الألماني معه، وحقق معه أفضل المواسم واحتل المركز الثامن وهو ثالث أفضل موسم للفريق على الإطلاق، ورحل عن النادي في موسم 2008 -2009 بعد واجه النادي مشاكل الهبوط.
  •  2011 إلى 2017 : قاد المدرب كولر منتخب النمسا، ولقب بصانع نهضة المنتخب النمساوي بعد أن قاده للتأهل لأول مرة إلى يورو 2016، بعدما كانت مشاركته الوحيدة في نسخة 2008 كبلد مضيف.
  • 2018: عاد إلى بازل السويسر وخاض معه موسمين وحقق الفوز في 61 مباراة، مقابل التعادل في 19 والخسارة في 21، وحصد معهم الكأس ، ورحل بعدها ليكون آخر المحطات التدريبية ولم يعمل مع أي فريق في آخر عامين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر
%d مدونون معجبون بهذه: