الفضائيات

بوابة روز اليوسف | ٢٥٥ قتيلًا والعشرات محاصرون تحت الأنقاض في ولاية بكتيكا الأفغانية



09:01 ص – الأربعاء 22 يونيو 2022

منطقة ضربها الزلزال في أفغانستان



كتب


أميرة عبدالفتاح



دمر زلزال ضرب ولاية بكتيكا الأفغانية، المنازل ويعتقد أن عشرات الأشخاص محاصرون تحت الأنقاض، وأسفر عن مقتل ٢٥٥ شخصًا.

 

 

قال مسؤولون أفغانيون إن ما لا يقل عن 255 شخصا قتلوا في زلزال بقوة 6.1 درجة في جنوب شرق أفغانستان.

 

وبحسب شبكة “سكاي نيوز” التليفزيونية البريطانية، ضرب الزلزال حوالي 44 كيلومترا من مدينة خوست، بالقرب من حدود البلاد مع باكستان، وكان على عمق 51 كيلومترا، وفقا للمسح الجيولوجي الأمريكي.

 

قتلى ومدفنون تحت الأنقاض

 

وذكرت وكالة الأنباء الأفغانية الحكومية بختار أن ما لا يقل عن 255 شخصاً قتلوا. وأظهرت مقاطع فيديو من ولاية بكتيكا قرب الحدود الباكستانية نقل الضحايا في طائرات هليكوبتر لنقلهم جوا من المنطقة. ونشرت وكالة “بختار” صورا لمنازل حجرية مدمرة والمصابين يتلقون العلاج في المستشفى.

وكتب مديرها العام عبد الواحد ريان على تويتر أن 90 منزلا دمرت في ولاية بكتيكا ويعتقد أن عشرات الأشخاص محاصرون تحت الأنقاض.

وكتب بلال كريمي، نائب المتحدث باسم حكومة طالبان، على موقع تويتر “هز زلزال شديد أربع مناطق في إقليم بكتيكا، مما أسفر عن مقتل وإصابة المئات من أبناء بلدنا وتدمير عشرات المنازل”.

واضاف “نحث جميع وكالات الاغاثة على ارسال فرق الى المنطقة على الفور لمنع وقوع مزيد من الكارثة.” يأتي ذلك وسط أزمة اقتصادية وإنسانية في أفغانستان منذ أن سيطرت طالبان في أغسطس من العام الماضي وانسحاب القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة بعد عقدين من الحرب.

 

 

وتعرقل اقتصادها الهش بالفعل، والذي يعتمد بشدة على المساعدات، بسبب العقوبات الغربية على قطاعها المصرفي وخفض المليارات من المساعدات ردا على سيطرة طالبان.

 

 

قال مركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي “EMSC”في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن حوالي 119 مليون شخص شعروا بهزات على مدى حوالي 500 كيلومتر في باكستان وأفغانستان والهند. وامتدت إلى العاصمة الأفغانية كابول ، وكذلك إسلام أباد في باكستان، وفقًا لروايات شهود نُشرت على موقع EMSC ومستخدمي  موقع التواصل الاجتماعي “تويتر.

 

كتب أحد الشهود من كابول على موقع EMSC الإلكتروني: “هزات قوية وطويلة”. وقال شاهد آخر من بيشاور في شمال غرب باكستان “كانت قوية”.

 

ولم ترد تقارير فورية عن وقوع خسائر بشرية أو مادية في باكستان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر