الفضائيات

بوابة روز اليوسف | حماها الباكستاني هشم رأسها لمنعها من السفر



12:03 ص – الأربعاء 22 يونيو 2022



كتب


أميرة عبدالفتاح



كشفت صحيفة “الجارديان” البريطانية، تفاصيل حادث مقتل أسترالية  على حماها بفأس في شمال باكستان بعد خلاف نشب بين القاتل والمجني عليها حول العودة مع أطفالها إلى أستراليا.

 

تجمع الأهالي أمام منزل القتيلة بعد الحادث

 

 

وأشارت الصخيفة إلى القتيلة تدعى ساجدة تسنيم، 38 سنة، مهندسة متعلمة تعليما عاليا، لافتة إلى أن الحادث وقع  يوم 11 يونيو بمدينة سرجودا، 250 كيلومترا جنوب العاصمة الباكستانية إسلام أباد.

 

وأشارت الجارديان إلى أن الحادث وقع لأن المهندسة ساجدة تسنيم، كانت تنوي إعادة أطفالها إلى أستراليا من أجل حياة أفضل. 

ووصل الخلاف بين القاتل والقتيلة ذروته  يوم 11 يونيو الجاري.

 وبحسب تقارير إعلامية، تم تكميم فم ساجدة تسنيم، وطعنها بفأس وماتت في مكان الحادث.

وقال شير محمد خان- والد ساجدة تسنيم، إن صهره “أيوب أحمد” أجبر زوجته وأطفاله على مغادرة منزلهم في بيرث “أستراليا الغربية” إلى باكستان في عام 2017. 

وأضاف شير محمد خان: عندما عادت ابنته إلى باكستان، عاد صهره لاحقًا إلى بيرث.

واستولى والد زوجة ساجدة تسنيم المدعو “السيد مختار أحمد”، على جوازات سفر التسنيم وأحفادها ومنعهم من العودة إلى أستراليا. 

 

وقال شير محمد خان إن والد زوجته ظل يطلب من ابنته تسليم جميع الأوراق إليه. وقالت صحيفة ديلي ميل، نقلاً عن تقرير للشرطة المحلية، إن السيد مختار أحمد “هدد والدها ساجدة تسنيم” لأنه حاول وقف الهجوم. وبحسب تقرير الشرطة “هدد بقتل أي شخص إذا اقترب منه”. خوفا على حياة ابنته، وقف السيد شير محمد خان، وشاهد والد ساجدة تسنيم ابنته مكمّمة بقطعة قماش بينما كان والد زوجها يلقي القمامة مرارًا وتكرارًا على رأسها.

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن أطفال ساجدة تسنيم الثلاثة أصيبوا بأضرار نفسية بعد أن شاهدوا الحادث. كان زوجها ، وهو مهندس أيضًا ، يعمل في البحرين ولم يكن في المنزل عندما وقع الحادث. وقالت الشرطة إن مختار أحمد اعتقل ووجهت إليه تهمة القتل العمد. عثرت الشرطة على سلاح في مكان الحادث. أكدت وزارة الخارجية والتجارة الأسترالية أنه تم الوصول إلى أسرة ساجدة تسنيم وتقدم تعازيها. بعد الحادث، كشفت صديقة ساجدة تسنيم أنها “عوملت كالعبد”.

 قالت صديقة القتيلةإن ساجدة تسنيم كامت تعيش من أجل أطفالها، ولم تريد الاتصال بالشرطة لأنها تخشى الانفصال عن أطفالها قبل مقتلها رفدغم الاهانات وحياة العبودية التي كانت تعيشها. 

قالت صديقتها: “لقد تعرضت للتهديد، وعوملت كعبد، ولم يكن لديها خصوصية أو حرية، وتتعرض للأساءت. لم يكن لديها مال أو ملابس لنفسها أو لأطفالها”.

 

 

 

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن أطفال ساجدة تسنيم الثلاثة أصيبوا بأضرار نفسية بعد أن شاهدوا الحادث. كان زوجها، وهو مهندس أيضًا، يعمل في البحرين ولم يكن في المنزل عندما وقع الحادث. وقالت الشرطة إن مختار أحمد اعتقل ووجهت إليه تهمة القتل العمد. عثرت الشرطة على سلاح في مكان الحادث.

أكدت وزارة الخارجية والتجارة الأسترالية أنه تم الوصول إلى أسرة ساجدة تسنيم وتقدم تعازيها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر